jesus my lord

عزيزى الزائر يمكنك الاشتراك معنا فى المنتدى والمشاركه فى الموضوعات المطروحه فقط بالضغط على زر تسجيل . نتمنى مشاركتكم
jesus my lord

منتدى يسوع ألهى


    قصه جميله

    شاطر
    avatar
    basem
    Admin

    الساعه والتاريخ الأن :
    عدد الرسائل : 2184
    العمر : 27
    البلد : ماما مصر
    تاريخ التسجيل : 28/08/2007

    default قصه جميله

    مُساهمة من طرف basem في الأربعاء 5 سبتمبر 2007 - 0:21

    كان " أندرو" شاب مستهتر ، يعيش في مدينة روما . سار مع رفقاء السوء و كان دائما يسعى إلي الحرية التي تمثل في نظره أن يفعل ما يشاء . فتعلم شرب الخمر و ممارسة الخطية ، و كان يستقل عربته الطائشة ، كل يوم ، هو و أصدقائه و صديقاته و يسير بسرعه جنونية يسابق الآخرين في الطريق ويضحك و يقهقه كيف غلبهم جميعا ... و يعود لبيته في الصباح الباكر .
    و في ليلة سوداء و هو يتسامر مع أصدقائه و يسير بسرعته الجنونية ، إذ به يصطدم بطفل عمره 10 سنوات ، وحيد أمه الأرملة ، وهو سائر في الطريق ممسكا بيد أمه ....
    التفت " أندرو " وراءه و نظر منظر الدماء و أهاله المنظر ، فضغط على دواسة البنزين بأقصى سرعته و فر هاربا . صرخت الأم بأعلى صوتها و تجمع المارة و طلبوا الإسعاف التي جاءت في خلال 3 دقائق . و في أقرب مستشفى ، حاولوا إسعافه و لكن إصابته كانت خطيرة فلفظ أنفاسه الأخيرة وغابت الأم عن وعيها ، و عندما أفاقت وجدت أن كل أمل لها في الحياة قد انتهى على يد هذا الشاب المستهتر .
    [color=blue]كتبت الجرائد قصتها و جاء مراسل إحدى الصحف ليجري معها حديث بعد مرور 5 أيام ، فقالت له : إنني صدمت صدمة عمري مما حدث و كنت أريد أن أمزق هذا الشاب الطائش كما مزق قلبي . و لكني ركعت و صليت وقلت لربنا بعد ما هدأت قليلا : " لتكن إرادتك يا إلهي " و عندما بدأت أقول الصلاة الربانية وصلت إلي كلمة " اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا " توقفت قليلا ثم قررت أن أغفر لهذا الشاب من كل قلبي حتى يغفر لي إلهي ذنوبي ، و أذهب للسماء و ألتقي بطفلي العزيز . و من لحظتها بدأ السلام يدخل قلبي رويدا رويدا ، و أنا أصلي لهذا الشاب مساءا وصباحا و أشعر إنه شاب مسكين . و أريدك أن تكتب ، أيها الصحفي ، في الجريدة عن لساني : " إني أغفر لك يا ولدي ما فعلته بطفلي العزيز .
    و في صباح اليوم التالي ، كان هذا الreportage ( الموضوع ) منشورا في الجريدة المحلية للمدينة ، وما أن قرأه " أندرو " الهارب حتى وقع وقع الصاعقة عليه . هل فعلا يستطيع المسيح أن يجعل الحب يحل محل الكراهية و الحقد بهذه الدرجة ؟ إنه ليس كحب أصدقائي الذين يلتفون حولي و يتركوني إذا لم أغدق عليهم بالمال .
    بكى " أندرو " و قال لربنا : " يا إلهي ، أريد أن أذوق هذا الحب و قرر قرار في غاية الخطورة لقد قرر أن يذهب لهذه السيدة و يتأكد من شعورها الحقيقي . طرق الباب وهو يرتعب لئلا تكون خدعة للقبض عليه و عندما فتحت الباب ، قال لها : إني جئت لك وأنا مستحق أن تدوسي على رقبتي بحذائك .... أنا الشاب الطائش الذي تصلين لأجله .
    نزلت الدموع من عينيها و تجمدت لمدة لحظات ثم قالت له : أتفضل يا ولدي . و عندما سمع هذه الكلمة ، قبل قدميها و سألها : هل حقا إنك سامحتيني ، أجابته : إن الله سامحني بأكثر كثيرا مما سامحتك أنا به . قال لها : كيف أستطيع أن أعمل لك إي شئ يخفف عنك آلامك . قالت له : شئ واحد يا ولدي ، قال بلهفة : ما هو ؟ أجابت : أن ترجع إلى حضن يسوع

    هل تدرك يا صديقي أن يسوع عندما يدخل القلب ، يحول الكراهية إلي حب و التذمر إلي شكر و الخطية إلي طهارة و الضعف إلي قوة ، فقط افتح له باب قلبك فهو القائل : أنا واقف على الباب و أقرع ، إن فتح لي أحد أدخل و أتعشى معه وهو معي . [color:9427=red:9427]






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أكتوبر 2017 - 3:05